آخر الأخبار


الكلمة الترحيبية

تمثل التوجيهات السامية لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ بإنشاء مشروع زراعة المليون نخلة نقلة نوعية للقطاع الزراعي، والنخيل على وجه الخصوص؛ لما يمثله هذا المشروع الحيوي من دلالات كبيرة ومهمة، لعل من أشرفها وأنبلها استنهاض همم المجتمع العماني للالتفات إلى الاعتناء بالنخلة، فضلًا عن أنه يعد رافدًا كبيرًا لإعمار وتوسع رقعة زراعة النخيل في البلاد، لما تحمله من أهمية اجتماعية واقتصادية في نسيج الاقتصاد الوطني. فالنخلة هي سياج القطاعات الاقتصادية التقليدية التي ارتبط بها الإنسان العماني منذ الأزل، وستظل العلاقة الحميمة بين النخلة والأجيال الناشئة متوهجة في نفوس أبنائنا في ظل هذا الاهتمام السامي الذي أضحى نبراسًا نهتدي به، وسراجًا ينير لنا دروب العمل الوطني في كل الميادين.

والتزامًا بالاستراتيجية العامة، وخطط إنشاء مشروع زراعة المليون نخلة، تجلت الملامح الأساسية على الأرض بحلة تعبر عن إشراقة جديدة، تحمل ملامح مبشرة بانطلاقة المشروع من خلال إدخال التقنيات الحديثة في كافة مراحله، إيمانًا بأهمية الاستفادة من هذه التقنيات في الري وتحسين النوعيات المنتجة من أشجار النخيل، وتسريع وتيرة العمل بواسطة التقنيات المتطورة، وتطوير الأبحاث القائمة على مشتقات النخيل، فضلًا عن بناء مدخلات صناعية قائمة على اقتصاد المعرفة الذي يوظف المواد الخام بشكل صحيح.

ومما يبهج النفس، ويبعث على الارتياح، هو تبلور مراحل تنفيذ المشروع، وتجهيزه من الخدمات والمرافق، التي تزدان بها المزارع الإحدى عشرة؛ لتشكل باكورة هذا المشروع، ليكون علامة فارقة في مجال زراعة النخيل في السلطنة، بما يحمله من آمال وتطلعات كبيرة تتسامى لتعكس روئ القيادة الحكيمة لجلالته ـ أبقاه الله ـ في أن يعيد للنخلة اعتبارها، وهيبتها، وحضورها، في خضم التطورات والمتغيرات الحياتية التي تعصف باهتمام الفرد والمجتمع إلى مشاغل أخرى.

إن روح مشروع زراعة المليون نخلة، وأهدافه النبيلة، في إضفاء قيمة مضافة عالية للزراعة في البلاد، تجعل الجميع أمام واجبات عظام أن ينهضوا بها لتحقيق ما يصبو إليه جلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ من إنجاز كهذا، يبرق ويسطع في سماء هذا الوطن، ليضيف لبنة أخرى إلى لبنات النهضة المباركة. فتسابق العمل مع الآمال الغوالي لإنجاز المشروع بوتيرة متسارعة، متجاوزين كل التحديات والعقبات التي تبدو ضئيلة مع حجم ما يمثله المشروع من أهمية كبيرة للوطن والمواطن في هذه الأرض الطيبة.

ولله الحمد والمنة، لقد بلور هذا المشروع في مزارع وارفة الظلال بمساحاتها الشاسعة وهندستها الرائعة، التي تبدو كالزهر اليانع، تتفتح منه نواصي الخير لهذا الوطن وأبنائه، وتتفجر منه ينابيع الخير "لتهتز الأرض وتنبت من كل زوج بهيج" بما لذَّ وطاب من أشجار النخيل المنتجة للتمور. وتتسارع خطى العمل في كل المزارع؛ لتعيد بناء طموحات المستقبل في الإسهام في إحياء موروث تقليدي سيبقى حاضرًا في اقتصاد المستقبل بما يكتنفه من الصناعات الحديثة القائمة على النخيل ومشتقاتها، ستشرع آلات المصانع لتصنع منتجات الأثاث بأنواعها المختلفة، والحلويات بأشكالها المتنوعة، معززة بمعامل الأبحاث العلمية التي ستفتح شهية أبنائنا الطلبة والطالبات لتطبيق ما نهلوه من منابع العلم في دراسات تكشف مكامن النخلة وعظمتها، داعية رواد الأعمال إلى إماطة اللثام عن الكثير من إبداعات أفكارهم الخلاقة في تأسيس مشروعات تعود بالنفع والفائدة عليهم وعلى مجتمعاتهم واقتصادهم.

إن تحويل التحديات في هذا المشروع إلى فرص تفتح آفاقًا واسعةً لتجسيد العمل الوطني، هو ما نتسلح به، وسنظل متسلحين به إلى أن تتحقق كل الأماني التي يتطلع إليها مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ في أن يكتمل المشروع بكافة جوانبه، ليبقى علامة ناصعة تضاف إلى المنجز في هذه الأرض الطيبة، عاقدين العزم على أن لا ندخر جهدًا، ولا يثنينا كلل، ويثبط عزيمتنا المتوقدة أي حائل، معاهدين قائد مسيرة نهضتنا المباركة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ بأن يكون هذا المشروع علامة بارزة في جنبات عصر النهضة، ونبراسًا تهتدي به الأجيال في توارث مهنة الآباء والأجداد.


د.سيف بن راشد الشقصي
مدير عام مشروع زراعة المليون نخلة

تواصل معنــا

العنوان

مسقط ,مسقط ,سلطنة عمان

صندوق البريد

27,بوشر ,مسقط ,سلطنة عمان

الرمز البريدي

105

رقم الهاتف

0096824216215

الفاكس

0096824216211

البريد الإلكتروني

drcmd@diwan.gov.om

الموقع الجغرافي

للاستشارات والمقترحات