آخر الأخبار


كلمة معالي السيد وزير ديوان البلاط السلطاني

 

رؤية سامية للتنمية الزراعية المستدامة والأمن الغذائي

تشكل النخلة لدى الإنسان العماني منذ القدم موروثاً حضارياً وثقافياً متأصلاً ومرتبطاً بحياته وتعاملاته اليومية، حيث أسهمت في العمل على تنمية المجتمع ورفد الاقتصاد بما يعزز موقعها كمفردة ثمينة من مفردات الطبيعة العمانية.
لقد تفضل حضرة صاحب الجلالة مولاي السُلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه - بتوجيهاته السامية لإنشاء مشروع زراعة المليون نخلة، وذلك من منطلق الاعتزاز بارتباط الإنسان العماني بالنخلة كإرث حضاري متأصل منذ زمن موغل في القدم، وتعزيز الاهتمام بهذا الموروث لدى الأجيال الناشئة بما يسهم في الحفاظ عليه، وتجسيدًا للأهمية الكبيرة التي تمثلها النخلة كعماد للقطاع الزراعي في السلطنة، وتعزيز المردود الاقتصادي لها كقيمة مضافة عالية، بفضل تسخير  التقنيات الحديثة في صناعات النخيل ومشتقاتها، وليكون المشروع استراتيجيًّا لرفد الزراعة في السلطنة، وتعزيز التنمية المستدامة، باستغلال الموارد الطبيعية المتاحة في البلاد، وتعزيز اقتصادها القائم على المعرفة المنسجم مع البيئة المحلية.
ومن حسن الطالع أن يولي جلالته - أيده الله - هذا المشروع بكريم اهتمامه الكبير بأن يكون حصاده وقفًا لبيت المال، ليتعاظم بقيمة ما يُجنى من ثماره الباسقة، وطلعه النضيد، في أوجه الخير للبلاد والعباد، وتتبارك مزروعات المشروع بوقفه في مسالك المنفعة العامة.
وانطلاقاً من الرؤية السامية لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه - فقد أخذ المشروع على عاتقه أن يكون النافذة الاساسية لقطاع النخيل في السلطنة، متسلحًا في سبيل ذلك بأحدث الدراسات والتقنيات التي ترفد زراعة النخيل بآخر الأبحاث والمستجدات التقنية في هذا المجال؛ لتكون بارقة أمل تفتح آفاقًا واسعة لتطوير الصناعات القائمة على النخيل، وتعزيز القيمة المضافة لها، من خلال المختبرات التي ستجهز بكافة الأجهزة التي تخدم العملية البحثية الدقيقة.
ولله الحمد فقد تكللت حتى الآن الجهود المضنية والتي بُذلت من أجل بلورة  هذا المشروع على أرض الواقع من خلال اختيار الأراضي، و إنشاء إحدى عشرة مزرعة متكاملة في ست  محافظات من السلطنة، مزودة بكافة المستلزمات لاستزراع النخيل بمساحة إجمالية قدرها سبعة عشر فدانًا، استزرع بها ما يربو على ستمائة ألف نخلة، كما أن العمل جار ٍلإنشاء مصنع مركزي لتعبئة وتغليف وتصنيع التمور ، والذي سيشمل على العديد من الصناعات التحويلية، وكذلك توفير باقي الأراضي لإكمال المشروع بكافة مكوناته، وحسب الخطط الموضوعة، للوصول إلى الغايات النبيلة التي يتطلع إليها المشروع بأسرع وقت ممكن.
إن ما يثلج الصدر، ويبعث على الارتياح ، هو أن المجتمعات المحلية المجاورة للمزارع في ولايات السلطنة، سيكون لها نصيب أوفر، وفرص كبيرة للاستفادة من المشروع، سواء من حيث توفير فرص العمل أو إقامة مشاريع متوسطة وصغيرة يتضمنها المشروع بكافة مكوناته، فضلًا عن تعيين مواطنين للقيام بمهام عدة، فكان لهذه الخطوات الأثر البالغ في نفوس المواطنين بأن يلمسوا حصاد المشروع قبل أن يحين قطاف ثماره.
وتظل الآفاق المستقبلية لمشروع زراعة المليون نخلة ثمرة يانعة، تفتح آمالًا واسعةً أمام أبنائنا الباحثين والدارسين في دور العلم والمعرفة؛ لكي ينهلوا بالبحث والتمحيص بما تجود به عقولهم، وتفرزه دراساتهم من بحوث تؤهلهم إلى اكتشاف المزيد من منافع النخلة، واستثماره بما يعود بالخير على الفرد والمجتمع، وتتفتح أبواب العمل أمام الراغبين في الاستفادة من الأعمال الجليلة التي توفرها النخلة بما يسهم في سد حاجة السوق المحلي من المنتجات ذات القيمة المضافة العالية.
نسأل المولى جلت قدرته أن يوفقنا فيما يرضى، ويسدد خطانا بالتوفيق في تحقيق رؤى جلالته - أبقاه الله - الهادفة إلى اكتمال مشروع النخلة؛ ليكون نبراسًا تهتدى به الأجيال في الحفاظ على هذا الإرث الزراعي الخالد.

خالد بن هلال البوسعيدي
وزير ديوان البلاط السلطاني 

 

 

تواصل معنــا

العنوان

مسقط ,مسقط ,سلطنة عمان

صندوق البريد

27,بوشر ,مسقط ,سلطنة عمان

الرمز البريدي

105

رقم الهاتف

0096824216215

الفاكس

0096824216211

البريد الإلكتروني

drcmd@diwan.gov.om

الموقع الجغرافي

للاستشارات والمقترحات